بييجي وقت لازم تسكت فيه , وعقلك يقولك ( خليها فى القلب تجرح , بدل ما تبان و تفضح ) .. و أوقات تحس إنك لازم تتكلم .. مش قادر تكتم و تخبي .. وإلا هتنفجر .. علشان متكلمش نفسك و الناس تقول إتجننت .. أو تخلق شخصية من خيالك تعيش معاها و تعزلك عن العالم ويقولو عليك براوي ... يبقى الحل إنك تفضفض .. اللى تقدر تتحمله خليه جواك .. و اللى متقدرش عليه .. ويفيض بيه قلبك و عقلك .. وزّعه على اللى حواليك ... هنا مش مجرد كلام و حكايات ... كل رسالة هي فيض من ( فيوض القلب والخاطر ) ....... أنا / صابرين أبوعلي

الاثنين، 11 يناير 2010

لحظة ضعف.....

ويل لك اذا تحالفت عليك الضعيفتين
مجرد لحظه...ونقطه
"لحظة ضعف ونقطة ضعف"
"ياااه إزاى عملت كده؟!عقلى كان فين؟! أكيد إتجننت أو مكنتش فى وعيى
كتير بنقول الجمله دى أو بنسمعها ،لوم وعتاب وتأنيب وندم ..وأكيد خجل من "لحظه"مرت
ربما دفعتك نتائجها إلى الإكتئاب وسجن نفسك داخل أسوار من الشعور بالذنب وتأنيب الضمير وربما الشعور بالقرف والتقزز.
كل ده بسبب "لحظة ضعف"،ممكن الجزء الصغير ده من الزمن يعمل كل ده؟؟
!
أيوه ممكن ،وخصوصاُ لو اللحظه دى اتكررت أو كبرت معاك حبتين، وآآه لو فى مره "إتعرَّفِت لحظة ضعفك على نقطة ضعفك"
وقتها أنت هالك لا محاله
ولكنهما ( مجتمعين )هل تستحقان تلك المعاناه بعدهما مهما كانت السعاده التى يعرضانها عليك فى حينها؟؟؟
إعرف ما قد تسببه لحظة الضعف وبعدها أجب على السؤال.......
لحظة ضعف...قد تخرج فيها كلمه من فمك لا يمكنك استردادها أبداُ، قد يحاسبك عليها الآخرون أو تحاسبك نفسك لما بقى لك من عمر،
فهل أنت على إستعداد للعيش فى مَساءله دائمه وكلمة "ليه وإزاى" تصم أَذنيك؟؟

لحظة ضعف...قد تكون دقيقه أو ساعه أو حتى شهر،ولكنك فى النهايه تصنفها كـ"لحظه" لأنها بالقياس إلى سنوات عمرك قد لا تشكل قدراً زمنياً،
ولكن بداخل نفسك تصنع فارقاً وكأنه صدع لا يمكن إغفال الطرف عنه

لحظة ضعف...قد تحولك من احترامك لنفسك واحترام الآخرين لك ،إلى الإحترام الخارجى فقط،الناس تحترمك؟..نعم
،لكنك لا تنظر بنفس عين الاحترام إلى ذاتك ،وقد لا تنظرإليها مطلقاً خجلاً مما ستراه فى عينيك ولا يراه الناس.

لحظة ضعف...يمكنك بعدها أن تحكم على نفسك الحكم الصحيح؛ فكل مبادئك وقيمك وأخلاقياتك فى "مأمن" مادامت لم تقع تحت الإختبار
،فأنت شريف..كريم..مؤدب..قوى الإراده ولا يمكن لمبادئك أن تَزعزع

ولكن حين تتعرض لـ"لحظة ضعف" وتضع أشياءك الثمينه على المحك ،يمكنك بعدها أن تشكر تلك اللحظه التى أكدت مزاعمك عن نفسك ،
أو تلعنها وتلعن نفسك التى عرفتها على حقيقتها بعد سنوات من خداعها لك

لحظة ضعف...تقَّدِمك إلى نفسك الحقيقيه التى تعيش معها ولا تعرفها،وبعدها تعيشان معاً إمّا فى توافق واحترام وسعاده،
أو فى صراع دائم لرغبة كل منكما فى تسويس أو تسييس الآخر كما يريد ويهوى..."وأمّا من نهى النفس عن الهوى فإن الجنة هى المأوى"

لحظة ضعف...هى النعيم أو الجحيم الذى تصنعه اليوم لتقضى فيه أيامك القادمه ،أو ربما عرفت معاناة الجحيم وآلامه
فسعيت إلى إصلاح ما يمكن إصلاحه لتعود بنفسك إلى النعيم.
لحظة ضعف...قد تضعك فى "قبضة أحدهم" الذى يدرك أنه هو حُبَك.... " نقطة ضعفك"، وعندها لا يمكنك التمييز بين ما إذا كان يحسن إليك أو يسئ إستغلالك الى اقصى درجه،
أو قد يعرض عليك كل ما يسئ إلى نفسك ولن تملك حق الرفض ما دمت لازلت رهينة نقطة ضعفك
لحظة ضعف...هى الاختبار الحقيقى للشخص الذى تراه فى مرآتك،ذلك الاختبار يعكس ما بداخله ويقارنه بوجهه ،بيوت عناكب وطحالب تملأ الممرات وتخشى الاقتراب منها حتى لا تصيبك رائحتها العطنه
،أم ممرات نظيفه أو على الأقل يمكن تنظيفها ، أو خليط بين هذا وذاك ولا ندرى لأيهما ستكون الغلبه.
والآن .....هل يمكنك أن تتحمل نتيجة "لحظة ضعف" أو "نقطة ضعف"؟
وهل يوجد مَن أو ما يستحق أن يكون بمثل تلك الأهميه التى لـ"لنقطة الضعف"؟؟ مال أو حب أو لَّذَه أو رغبه عابره؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يا كل لحظات ضعفى......أشكرك وألعنك ،ألعنك لأنك أريتنى ما لم أحب أبداً أن أراه من نفسى..
وأشكرك..لأنك أذقتنى طعم الضعف والخساره والندم فقررت حينها ألاّ أعيش شعور الخاسر أبداً،
وأشكرك لأنكِ جعلتنى دائماُ فى حالة "تعبئه عامه واعلان الطوارئ" مُشهرةً كل أسلحتى فى كل وقت ،فلا أعرف متى ستخرجين لمواجهتى
لحظات ضعفى..اعلمى أنى لك،ولن اكون فريستك مره أخرى ،فتلك الضعيفه التى عرفتها يوماُ ما عادت موجوده فى عالمنا
قتلتها يوماً إحدى اخواتك..
كفانى الله وإياكم شر لحظات الضعف وكذا نقاطها
Sabrina Abu Ali thanks & best regards,
Sabrina Abu Ali

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

رااائعه وحقيقيه جداً
اشكرك كثيراً على كل كلمه منها
كنت اعتقدك لا تجيدين الكتابه إلا بلغة المصطبه ولكنك تفوقت على نفسك واثبتِ ان ما نراه منك هو ما تريدين لنا ان نراه

غير معرف يقول...

this is the best i resd from womn.and please right again and again and i will read all u right and i learn mor...Mohamed Salem
Switzerland